You are currently viewing 11 اختلافًا بين الاستضافة المُدارة وغير المُدارة

11 اختلافًا بين الاستضافة المُدارة وغير المُدارة

تعد الاستضافة المُدارة وغير المُدارة طريقتين متميزتين لاستضافة الويب ، وتأتي مع العديد من الاختلافات من حيث مستوى التحكم والمسؤولية والدعم المقدم. فيما يلي 11 اختلافًا رئيسيًا بين الاستضافة المُدارة وغير المُدارة:

11 اختلافًا بين الاستضافة المُدارة وغير المُدارة :

  1. إدارة الخادم :
    • الاستضافة المُدارة: في الاستضافة المُدارة، يعتني موفر الاستضافة بمهام إدارة الخادم، بما في ذلك إعداد الخادم والصيانة والتحديثات والأمان. يتمتع المستخدمون بقدرة أقل على التحكم في تكوينات الخادم.
    • الاستضافة غير المُدارة: مع الاستضافة غير المُدارة، يكون المستخدمون مسؤولين عن جميع مهام إدارة الخادم، بدءًا من الإعداد الأولي وحتى تحديثات البرامج والأمان واستكشاف الأخطاء وإصلاحها.
  2. الخبرات التقنية :
    • الاستضافة المُدارة: تعتبر الاستضافة المُدارة مثالية للمستخدمين ذوي الخبرة الفنية المحدودة، حيث يتم التعامل مع معظم المهام المتعلقة بالخادم بواسطة موفر الاستضافة.
    • الاستضافة غير المُدارة: الاستضافة غير المُدارة مناسبة للمستخدمين ذوي المعرفة التقنية المتقدمة والقدرة على تكوين الخوادم وصيانتها بشكل مستقل.
  3. يدعم :
    • الاستضافة المُدارة: تقدم الاستضافة المُدارة عادةً دعمًا للعملاء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. يمكن للمستخدمين الاعتماد على مزود الاستضافة للحصول على المساعدة الفنية وحل المشكلات.
    • الاستضافة غير المُدارة: غالبًا ما يقتصر الدعم في الاستضافة غير المُدارة على مشكلات الشبكة والأجهزة. يُتوقع من المستخدمين استكشاف المشكلات المتعلقة بالبرامج والخادم وإصلاحها بأنفسهم.
  4. أمن الخادم :
    • الاستضافة المُدارة: يقوم موفرو الاستضافة المُدارة بتنفيذ إجراءات أمنية والحفاظ عليها لحماية الخادم ومواقع الويب المستضافة عليه.
    • الاستضافة غير المُدارة: يتحمل المستخدمون مسؤولية تكوين أمان الخادم والحفاظ عليه، الأمر الذي قد يمثل تحديًا بدون الخبرة اللازمة.
  5. تحديثات البرنامج :
    • الاستضافة المُدارة: يقوم موفر الاستضافة بإدارة تحديثات البرامج، مما يضمن تحديث نظام تشغيل الخادم ومكونات البرامج الأخرى.
    • الاستضافة غير المُدارة: يجب على المستخدمين التعامل مع جميع تحديثات البرامج وتصحيحاتها، والتي يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً وتتطلب معرفة تقنية.
  6. قابلية التوسع :
    • الاستضافة المُدارة: غالبًا ما يقدم موفرو الاستضافة المُدارة خططًا قابلة للتطوير، مما يسهل تلبية متطلبات الموارد المتزايدة.
    • الاستضافة غير المُدارة: يتمتع المستخدمون بمزيد من التحكم في قابلية تطوير الخادم، ولكن يجب عليهم تكوين الموارد وإدارتها بأنفسهم.
  7. يكلف :
    • الاستضافة المُدارة: تميل الاستضافة المُدارة إلى أن تكون أكثر تكلفة بسبب الخدمات الإضافية والدعم المقدم من مزود الاستضافة.
    • الاستضافة غير المُدارة: عادةً ما تكون الاستضافة غير المُدارة أكثر فعالية من حيث التكلفة، مما يجعلها خيارًا للمستخدمين المهتمين بالميزانية.
  8. يتحكم :
    • الاستضافة المُدارة: يتمتع المستخدمون بتحكم محدود في تكوينات الخادم، حيث تتم إدارة معظم الجوانب بواسطة موفر الاستضافة.
    • الاستضافة غير المُدارة: يتمتع المستخدمون بالتحكم الكامل في إعدادات الخادم، مما يسمح بمزيد من التخصيص والمرونة.
  9. أداء الخادم :
    • الاستضافة المُدارة: يقوم موفرو الاستضافة المُدارة بتحسين أداء الخادم لضمان أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين.
    • الاستضافة غير المُدارة: يعتمد أداء الخادم على تكوينات المستخدم وجهود الصيانة.
  10. النسخ الاحتياطي والتعافي من الكوارث :
    • الاستضافة المُدارة: غالبًا ما يقدم موفرو الاستضافة المُدارة حلولًا آلية للنسخ الاحتياطي والتعافي من الكوارث.
    • الاستضافة غير المُدارة: يجب على المستخدمين تنفيذ إستراتيجيات النسخ الاحتياطي والتعافي من الكوارث الخاصة بهم.
  11. الامتثال والتنظيم :
    • الاستضافة المُدارة: قد يساعد موفرو الاستضافة المُدارة في ضمان امتثال تكوينات الخادم للوائح ومعايير الصناعة ذات الصلة.
    • الاستضافة غير المُدارة: يتحمل المستخدمون مسؤولية ضمان الامتثال للوائح والمعايير.

الخلاصة الاستضافة المُدارة وغير المُدارة :

يعتمد الاختيار بين الاستضافة المُدارة وغير المُدارة على خبرتك الفنية، ومستوى التحكم الذي تحتاجه، وميزانيتك، واستعدادك لإدارة المهام المتعلقة بالخادم. غالبًا ما تُفضل الاستضافة المُدارة للمستخدمين الذين يعطون الأولوية للراحة والدعم، في حين أن الاستضافة غير المُدارة مناسبة لأولئك الذين لديهم المهارات التقنية ويريدون مزيدًا من التحكم في بيئة الخادم الخاصة بهم للاستضافة المُدارة وغير المُدارة.

 

This Post Has 2 Comments

أضف تعليقاً